المكتب الاستشاري العربي للقانون وأعمال المحاماة
اشرف مشرف المحامي محامون ومستشارون
 
 
فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
 
بقلم:  اشرف مشرف المحامي
 
{إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما}.
 
[1]
 
 
ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مَنْ صَلَّى عَليَّ صَلاةً صَلَّى الله عَليهِ عَشْراً وَكُتِبَ لَهُ عَشْرُ حَسَناتٍ[2]. وقال سهل بن عبدالله: الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم أفضل العبادات، لأن الله تعالى تولاها هو وملائكه، ثم أمر بها المؤمنين، وسائر العبادات ليس كذلك. قال أبو سليمان الداراني: من أراد أن يسأل الله حاجة فليبدأ بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يسأل الله حاجته، ثم يختم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فإن الله تعالى يقبل الصلاتين وهو أكرم من أن يرد ما بينهما. وروى سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب رضي عنه أنه قال: الدعاء يحجب دون السماء حتى يصلى على النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا جاءت الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم رفع الدعاء. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (من صلى علي وسلم علي في كتاب لم تزل الملائكة يصلون عليه ما دام اسمي في ذلك الكتاب).[3]
 
وعن عَبْدِ الله بنِ مسعودٍ أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قالَ: "أوْلى الناسِ بي يومَ القِيامةِ أكثرُهُمْ عليّ صلاةً".‏[4]
 
عن يحيى بن عبد الرحمن رضي اللَّه تعالى عنهما عن جده محمد بن عبد الرحمن أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال "ما منكم  من أحد سلم عليّ إذا  مت إلا جاءني جبريل فقال  جبريل يا محمد هذا  فلان بن فلان  يقرئك السلام فأقول  وعليه السلام ورحمة  الله وبركاته"[5]
 
عن أنس ابن مالك رضي اللَّه تعالى عنه "أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم صعد المنبر فقال آمين، ثم صعد فقال آمين، ثم صعد فقال آمين، ثم استوى فجلس، فقال له معاذ بن جبل صعدت فأمّنت ثلاثا؟ قال أتاني جبريل فقال يا محمد من أدرك رمضان فلم يغفر له فمات فدخل  النار فأبعده اللَّه قلت  آمين، وقال من أدرك  أبويه أو أحدهما فلم يبرهما فمات فدخل النار فأبعده اللَّه قلت آمين، قال ومن ذكرت عنده فلم يصل عليك فمات فدخل النار فأبعده اللَّه قلت آمين"[6]
 

 
وروى عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد اللَّه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال" من صلى علي في اليوم مائة مرة قضى اللَّه له مائة حاجة سبعين منها في الآخرة وثلاثين في الدنيا". وعن سعيد بن عمير الأنصاري وكان بدرياً أي قاتل يوم بدر قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم " من صلى علي من أمتي مخلصا من قلبه صلاة واحدة صلى اللَّه عليه عشر صلوات ورفع له عشر درجات ومحا عنه عشر سيئات" قال: وسمعت أبي يحكي قال كان سفيان الثوري بينما هو يطوف إذ رأى رجلا لا يرفع قدما ولا يضع قدما إلا وهو يصلي على النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال قلت له يا هذا عنك قد تركت التسبيح والتهليل وأقبلت بالصلاة على النبي صلى اللَّه عليه وسلم هل عندك في هذا شيء؟ من أنت عافاك الله؟ فقلت أنا سفيان الثوري. قال لولا أنك غريب من أهل زمانك ما أخبرتك عن حالي ولا أطلعتك على سري، ثم قال لي: خرجت ووالدي حاجا إلى بيت اللَّه الحرام حتى إذا كنت في بعض المنازل مرض والدي فقمت لأعالجه فبينما  أنا ذات ليلة عند رأسه إذ مات والدي اسود وجهه، فقلت إنا لله وإنا إليه راجعون فجذبت الإزار على وجهه فغطيته، فغلبتني عيني فنمت فإذا أنا برجل لم أر أحسن منه وجها ولا أنظف منه ثوبا ولا أطيب منه ريحا يرفع قدما ويضع أخرى حتى دنا من والدي فكشف الإزار عن وجهه فأمرّ يده على وجهه فابيض ثم ولى راجعا، فتعلقت بثوبه فقلت: أعبد اللَّه
 
[من أنت الذي منّ اللَّه على والدي بك في أرض الغربة؟ قال أو ما تعرفني أنا محمد بن عبد اللَّه صاحب القرآن، أما إن والدك كان مسرفا على نفسه ولكن كان يكثر الصلاة عليّ فلما نزل به ما نزل استغاث بي وأنا غياث لمن أكثر الصلاة عليّ فانتبهت فإذا وجه أبي أبيض. وروى عن عمرو بن دينار عن أبي جعفر أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال" من نسي الصلاة عليّ فقد أخطأ طريق الجنة". وعن أبي بردة عن أبيه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال" أربع من الجفاء أن يبول الرجل وهو قائم وأن يمسح جبهته قبل أن يفرغ من الصلاة، وأن يسمع النداء فلا يشهد مثل ما يشهد المؤذن، وأن أذكر عنده فلا يصلي عليّ" وروى أبو هريرة رضي اللَّه تعالى عنه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال" صلوا عليّ فإن الصلاة عليّ زكاة لكم واسألوا اللَّه لي الوسيلة قالوا وما الوسيلة يا رسول الله؟ قال؟ أعلا درجة في الجنة لا ينالها  إلا رجل واحد وأنا أرجو أن يكون أنا هو". (قال الفقيه) رحمه اللَّه تعالى معنى قوله صلى اللَّه عليه وسلم " زكاة لكم" يعني طهارة لكم ومغفرة لذنوبكم فلو لم يكن للصلاة على النبي صلى اللَّه عليه وسلم ثواب سوى أنه يرجى بذلك شفاعته لكان الواجب على العاقل أن لا يغفل عنه فكيف وفيها الصلاة من اللَّه تعالى. وروى عن أنس بن مالك رضي اللَّه تعالى عنه عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال" من صلى عليّ صلاة واحدة صلى اللَّه عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات" وإذا أردت أن تعرف أن الصلاة على النبي صلى اللَّه عليه وسلم أفضل من سائر العبادات فانظر وتفكر في قول اللَّه سبحانه وتعالى_ إن اللَّه وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوات عليه وسلموا تسليما_ ففي سائر العبادات أمر اللَّه تعالى عباده بها، وأما الصلاة على النبي صلى اللَّه عليه وسلم فقد صلى عليه بنفسه أوّلا وأمر ملائكته بالصلاة عليه، ثم أمر المؤمنين بأن يصلوا عليه، فثبت بهذا أن الصلاة على النبي صلى اللَّه عليه وسلم أفضل العبادات[7]. وروى عن عبد الرحمن بن أَبِي لَيْلَى قَالَ لَقِيَنِي كَعْبُ بْنُ عُجْرَةَ فَقَالَ أَلَا أُهْدِي لَكَ هَدِيَّةً إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ عَلَيْنَا فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ عَلِمْنَا كَيْفَ نُسَلِّمُ عَلَيْكَ فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ قَالَ فَقُولُوا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ[8]
 

 
وقال بعضهم: الصلاة على النبي صلى اللَّه عليه وسلم أن يقول اللهم صليت أنت وملائكتك على محمد، وقال بعضهم: الصلاة عليه أن يقول اللهم إني أشهدك وأشهد ملائكتك أني أصلي على محمد، وقال بعضهم أن يقول اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد النبي الأمي وعلى آله وأصحابه كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون.[9]
 

 
قال الحليمي: المقصود بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم التقرب إلى الله بامتثال أمره وقضاء حق النبي صلى الله عليه وسلم علينا.
 
وتبعه ابن عبد السلام فقال: ليست صلاتنا على النبي صلى الله عليه وسلم شفاعة له، فإن مثلنا لا يشفع لمثله، ولكن الله أمرنا بمكافأة من أحسن إلينا، فإن عجزنا عنها كافأناه بالدعاء، فأرشدنا الله لما علم عجزنا عن مكافأة نبينا إلى الصلاة عليه.[10]
 
 
 
--------------------------------------------------------------------------------
 
[1] سورة الأحزاب. الآية: 56
 
[2] سنن الترمذي (وشرح العلل)  الترمذي المجلد الأول
 
[3] الجامع لأحكام القرآن  للإمام القرطبي  الجزء 14
 
[4] تحفة الأحوذي  للمباركفوري
 
[5] كتاب تنبيه الغافلين للسمرقندي
 
[6] كتاب تنبيه الغافلين للسمرقندي
 
[7] كتاب تنبيه الغافلين للسمرقندي
 
[8] فتح الباري، شرح صحيح البخاري للإمام ابن حجر العسقلاني
 
[9] كتاب تنبيه الغافلين للسمرقندي
 
[10] فتح الباري، شرح صحيح البخاري للإمام ابن حجر العسقلاني
 
 
 
 
 
 
 
اشرف مشرف المحامي /0124321055 / ashrf_mshrf@hotmail.com /جمهورية مصر العربية / http://www.ashrfmshrf.com/ / ولله الأمر من قبل ومن بعد
 
 
 
الصفحة الرئيسية     |      من نحن      |      خدماتنا      |      الشركاء      |  منتدى القانونيين العرب
   اتصل بنا
mailto:ashrfmshrf@yahoo.com
   الخط الساخن على  الماسينجر
  ashrf_mshrf@hotmail.com
  للأتصال على الجوال من خارج مصر
  0020124321055
0020104624392
من مصر
0124321055
0104624392